سؤال تم طرحه على طلاب ماجستير وكانت الأجوبة جميلة ومنها العادي .. ولكن افضل ما ذكره المحاضر هو هذه الاجابة التي
وردته؛



الاب. .

‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​تلبس حذائه فتتعثر من كبر حذائه لصغر قدمك ..

تلبس قبعته العسكرية وتحس بالقوة ..

تلبس نظارته تشعر بالعظمة..

تلبس شماغه فتشعر بالوقار ..



تطلبه مفتاح سيارته وتحلم انك هو وانك تقودها

يخطر في بالك شيء تافه فتتصل عليه وقت دوامه ويرد ويتقبلك بكل صدر رحب ولاتعلم ربما مديره وبخه او زميله ضايقه او مصاريفكم اثقلته

وتطلبه بكل هدوء



بابا جيب معاك عصير فراولة

ويرد / ...

من عيوني , بس خلك رجال ولا تعذب امك



ياتي البيت وقد ارهق من الدوام والحر والزحمة ونسي طلبك ...!

فتقول بابا وين العصير ..؟



فيتعنى ويخرج ليجيب لك طلبك التافه بكل سعادة متناسيا أرهاقه



واليوم .....!!!!......



لاتلبس حذائه بسبب ذوقه القديم،،

تحتقر ملابسه واغراضه وسيارته التي كنت تباهي بها اصحابك لاتروق لك،،

وكلامه لايلائمك وحركاته تشعرك بالاشمئزاز يصيبك الاحراج منه لو قابل اصحابك ..



تتأخر فيقلق عليك ويتصل بك ..

فتشعر بانه يضايقك وقد لا ترد عليه اذا تكرر الاتصال والقلق ..

ترجع البيت متاخر!!

فيوبخك.. ليشعرك بالمسؤولية ويستمر في مشوار تربيتك، لانه راع.. وكل راع مسؤول عن رعيته..

فترفع صوتك عليه وتضايقه بكلامك وردودك..





!! فيسكت ،،

ليس خوفا منك. / بل صدمة منك



بالامس في شبابه يرفعك على كتفه واليوم انت اطول منه بكثير ..

بالامس تتأتىء في الكلام وتخطيء في الاحرف

واليوم لايسكتك احد ..-|



تناسيت..

مهما ضايقك ... فهو وااااالدك ..

من تحملك في سفهك وجهلك

تحمله في مرضه و شيخوخته



سألوني أي رجـل تحب؟؟

فـقلت : من انتظرني تسعه أشهر و أستقبلني بفرحته

و رباني على حساب صحتـه

هو الذي سيبقى أعظم حـب بـ قلبي للأبد

. . . عذرآ لجميع الرجال ، فـلا أحد يشبـه الأب



اللهم اغفر لابي وارفع مقامه في الجنة،

وأسألك يا الله ان تغفر لي كل تقصير في حق ابي.

يا ليتك يا ابي كنت موجوداً،

اسأل الله ان يجمعني بك في جنة الخلود.



الهي من مات من الآباء فاغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناتك.

وكل حي اطل في عمره وفرج همه وارزقه من حيث لا يحتسب وامطره برحمةٍ منك واغفر له وادخله فسيح جناتك.



.........



انشرها تقديرا لإنسان يستحق التقدير